وداعا ل ممارسة الجنس (هكذا يمكن أن تصمم إبنك قبل إنجابه )

img

كشف الموقع الإلكترونى لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية – فى تقرير جديد – أن ممارسة الجنس لعبت دورا رئيسيا فى تطور الحياة على الأرض، والسماح لخليط من المواد الوراثية لتمريرها من جيل إلى جيل والإنجاب، لكن قد تكون هذه الطريقة فى التكاثر على وشك الوصول لنهايتها لتختفى من حياتنا فى المستقبل، إذ كشف “هانك جريلى” الخبير فى علم الوراثة فى جامعة ستانفورد أن البشر على أعتاب تغيير هائل فى الطريقة التى يستعينون بها للتكاثر، إذ سيمكن استبدال غرف النوم بالمختبرات للإنجاب، كما أكد أن الأزواج سيستخدمون مادة وراثية من عدد قليل من خلايا الجلد لابتكار بويضات ليتم فيما بعد تخصيبها باستخدام عينات من الحيوانات المنوية المأخوذة من الأب.

سيسمح هذا الإجراء الجديد للآباء تصميم أطفالهن عن طريق اختيار واحد من ضمن 100 جنين يتم إنجابهم بهذه الطريقة، وقال البروفيسور “جريلى” إنه خلال نحو فى 20 أو 40 عاما، عندما يريد الزوجان طفلا فسيساهم الزوج بالحيوانات المنوية والزوجة بجزء من الجلد، وسيحصل الزوجان على الأجنة التى تم تجميعها حسب الفئات. وعرض الأستاذ “جريلى” رؤيته للمستقبل فى كتابه نهاية الجنس والمستقبل للتناسل البشرى، مؤكدا أن تكنولوجيا الخلايا الجذعية ستسهل من الأمر وستجعل ما يفكر به ممكنا، إذ تستخدم الاختبارات الجينية بالفعل لتحديد ظروف معينة فى الأجنة المستخدمة فى إجراءات التلقيح الاصطناعى، وقد أظهر العلماء أيضا أنه إمكانية نمو الخلايا التناسلية مثل المبايض والحيوانات المنوية فى المختبر باستخدام الخلايا الجذعية.

وأوضح “جريلى” أنه باستخدام مزيج من الاستنساخ وتقنيات الخلايا الجذعية قد يكون من الممكن إنقاذ النساء من الإجراءات اللازمة فى عمليات التلقيح الصناعى، فبدلا من ذلك سيتم الاستعانة بمادة وراثية يمكن إزالتها من خلايا الجلد مأخوذة من جسم المرأة ومن ثم استخدامها لابتكار خلايا جذعية، مما يتيح للآباء اختيار صفات الجنين التى يريدونها والخالية من الأمراض.

وأكد “جريلى” أن هذا التقدم التكنولوجى سيجعل عملية الإنجاب والاستنساخ أرخص وأسهل من أكثر الأساليب التقليدية، فحين أن مثل هذه الإجراءات يمكن أن تكون مكلفة، لكنها يمكن توفير مبالغ مالية طائلة على المجتمع من خلال القضاء على الأمراض الوراثية الخطيرة. وعلى الرغم من إيمان الكثير من الخبراء بهذه التقنيات المتطورة التى ستغير من شكل المستقبل إلا أن هناك الكثير من المعارضين لمثل هذه الطرق الغريبة للإنجاب، مؤكدين أنها من الممكن أن تؤدى إلى مشاكل أخلاقية خطيرة.

الكاتب محمد بوحدة

محمد بوحدة

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة