هل استحم سامي؟ شكل من أشكال إنحطاط نظمنا التعليمية

img

هل استحم سامي؟ .. سؤال بسيط لتمرين في كتاب الرياضيات موجّه لتلاميذ السنة الأولى من التعليم الابتدائي في تونس أثار موجة سخرية شديدة عبر مواقع الشبكات الاجتماعية، وانتقل حديث التلاميذ والمربّين والأولياء من الهزل إلى انتقاد جاد لمنظومة الإصلاح التربوي والمناهج الدراسية في تونس بعد الثورة.

ويُظهر التمرين المدرسي الذي خلّف كل هذا الجدل طفلاً صغيراً يدعى سامي داخل حوض الحمام وقد وضع رجلاً في المسبح وأخرى خارجه ليطرح السؤال على التلاميذ كالتالي: “اشطب الخطأ: استحم سامي نعم أم لا”.

الكاتب محمد بوحدة

محمد بوحدة

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة