تالفين في سيدي المختار

img

قدمت فرقة الكواليس للمسرح، مؤخرا، عرضها المسرحي  تالفين بمدرسة الآثير سيدي المختار.على هامش الأيام المسرحية المنظمة من طرف جمعية روافد إنسانية، العرض الذي استمر ساعة من الزمن استمتع فيها الجمهور المختاري بآحداث المسرحية التي تندرج ضمن ما يعرف بمسرح’ المضطهدين’ او مسرح الهامش، انتقد من خلالها شخصيات المسرحية الواقع السياسي العربي عموما والمغربي خصوصا في شكل رسائل ابداعية.

تالفين عمل يجد نفسه تائها في الفضاء فوق خشبة المسرح بين شخوصه، بين مواضيعه، المختلفة التي تجمعه بنية لخصت في ‘التلفة’ التي يعيشها المغاربة قاطبة، في حين تكلمت لغة العرض عن المسكوت عنه بالرغم من وضع ‘السكاتة’ التي وضعها ” السيستيم ” على أفواه الشخوص والمغاربة ككل. ‘أريد أن أكون أنا لا كيف يريدون أن اكون’، كلمات جرحت النهج النمطي الذي تعود الكل أن يستمع من خلاله إلى موسيقى الصمت عن الظلم ، في حين تغيرت الرنة الموسيقية إلى لغة ثورة البوح والإفصاح والخروج من محتوى ‘السكاتة’ إلى عالم التكلم بلا قيود بلا مقدم بلا مخزن (حيث غادرخليفة القائد العرض بعد لحظات من إنطلاقه) بلا حشمة بلغة الأمل والاصلاح .

المسرحية من تاليف واخراج: عبد الفتاح عشيق.

تشخيص : أنس افيتح – عبد العالي زوهيري – عبدالفتاح عشيق .

الكاتب محمد بوحدة

محمد بوحدة

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة