العابرة للقارات تيتانيك

img

صمّمت شركة وايت ستار السّفينة آر إم إس تايتنك لتكون واحدة من أكبر سفن الرّكاب في وقتها وأجملها تصميما، فلقد صمّمت لتتسع لعددٍ كبير من الرّكاب يصل إلى 3500 راكب، كما قسّمت السّفينة إلى أقسام تختصّ كلّ منها بطبقةٍ معيّنة من الناّس فهناك الدّرجة الأولى، والدّرجة الثّانية، والدّرجة الثّالثة ولكل درجة منها امتيازاتها وخدماتها، كما جهّزت السّفينة بقوارب نجاة تكفي لما يقارب من 1500، وتحتوي السّفنية على صالات رياضيّة، ومسبح، و مقهى فاخر، ومطعم يقدّم مختلف أنواع المأكولات والمشروبات، وتستخدم سفينة تايتنك وقود الفحم في حركتها وسيرها حيث تصل سرعة السّفينة إلى ما يقارب خمسة وأربعين كيلو متر في السّاعة، والسّفينة مجهّزة بعوامل أمان منها أنّ الأجزاء السّفليّة منها مقسّمة إلى أجزاء منفصلة عن بعضها بحيث إذا تسرّب الماء إلى مقصورة أمكن سحبه منها بدون أن يمتدّ إلى المقصورات الأخرى، ولقد بلغت الثّقة بمصمّمي السّفينة وقبطانها إدوارد سميث إلى الاعتقاد أنّ هذه السّفينة لن تغرق أبدًا مهما حصل، فقد سمّيت تايتنك وتعني المارد بسبب ضخامة حجمها وسرعتها الفائقة وعنصر الأمان فيها غرق التايتنك أبحرت السّفينة تايتنك من بريطانيا في شهر إبريل من عام 1912 ميلادي، وقد كان على متن السّفينة يوم إبحارها 2200 راكب، وقد كانت تلك الرّحلة الأولى لسفينة التايتنك حيث ودّعها الكثير من النّاس في مظاهر احتفاليّة مهيبة، وفي أثناء الرّحلة تمتّع الرّكاب على السّفينة بمشاهدة عظمة تصميمها والاستمتاع بما وفّرته من خدمات ترفيهيّة، وقد أمضى الرّكاب فيها أربعة أيام وهم يتمتّعون في جوّ من البهجة والسّرور، وبعد مضي أربعة أيام من انطلاق الرّحلة شاهد مراقب السّفينة خيالا من بعيد ليتبيّن بعده أنّه جبل من جليد، وبعد أن وصلت الأخبار إلى قبطان السّفينة أمر ركابها بأن يتجهّزوا للنّجاة بأنفسهم، فجهّزت قوارب النّجاة التي لم تتّسع لكلّ الرّكاب حيث تمكّن فقط 700 راكب من النّجاة بأنفسهم بينما لقي 1500 راكب مصرعهم.

مقتبس عن ويكيبيديا

 

 

الكاتب محمد بوحدة

محمد بوحدة

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة