سيدي المختار نيوز | أغنية فبلادي ظلموني صوتكم يزعجنا وفريقكم من يدفع الثمن كل فبراير

أغنية فبلادي ظلموني صوتكم يزعجنا وفريقكم من يدفع الثمن كل فبراير

img

ما هي قصة فبراير مع جماهير الرجاء؟ لماذا يتكرر العقاب عند فبراير من كل سنة؟ وما حكاية الرجاء مع الويكلو كلما اقترب مارس وكأن الأخضر مكتوب عليه أن يعيش الخريف في عزالربيع؟ وما علاقة هذا ب أغنية فبلادي ظلموني ؟
وأنا أتعقب مسار الرجاء خلال آخر 3 مواسم، هالني حتى لا أقول صدمني عقوبة 14 ويكلو بالتمام والكمال أكره عليها الفريق في نفس الفترة، وكأن لعنة ما ترافق النادي في هذا الوقت تحديدا؟

إقرأ أيضا : مضحك :جزار يطالب الرجاء بأداء ديونه


قبل أن نحاكم جماهير الرجاء ونختلف بشأن تصرف بعض منهم بعد مباراة الكلاسيكو، علينا أن نمكن المتهم من حق الدفاع عن نفسه، إن لم يثبت براءته فعلى الأقل نلتمس له ظروف التخفيف كي لا نسوقه للإعدام مع سبق إصرار وتعمد.
لنتحلى بالإنصاف والعدل، ونعترف أن ربط المسؤولية بالمحاسبة يفرض معاقبة ذلك العالم والعبقري الذي أمر بغلق مركب محمد الخامس في وجه قطبي الدار البيضاء، وأصدر تلك الفتوى في ذلك التوقيت الغريب.
باسم العدل وحتى المنطق، نصل لحقيقة أن غلق المركب ظلم ظلما كبيرا الفريقين معا، وأمر غير معقول أن يكون لديك فريقان يلعبان باسم المغرب قاريا، وتحرض عليهما باقي المنافسين ليتجرأوا عليهما بعقر الدار لا لشيء سوى لأنك حكمت عليهما بالمنفى وأن يلعبا في ملعب الرباط الذي لا يرتاحان فيه.


غلق المركب في هذا التوقيت يشبه غلق مدرسة وسط الموسم، فهل يعقل تصور أن تحكم على تلاميذ بالهدر المدرسي، لا لشيء سوى لتعيد صباغة قسم من الأقسام وتبلط الساحة وترمي فيها بعض الورود؟ هكذا يتراءى لي الوضع وهكذا تبدو لي المقارنة التي تترك الحكم لأصحاب العقول الراجحة.
خلال 14 ويكلو الذي صدر في حق الرجاء، ضاعت معه ملايين من الدراهم لكن وسطها ضاعت نقاط مهمة بل وتغير مصيره في المنافسة على الألقاب، لأنه قرار حرم الأخضر من أهم لاعب في صفوفه وهو «صوت الشعب» وجمهوره.


لم أرغب في الإقتناع أمام غرابة الحكم بالمنفى على الرجاء برأي نقله لي صديق رجاوي، لطالما سعيت لإقناعه أنه يتوهم بموقفه هذا حين أخبرني أن حكاية الإصلاح حق أريد به باطل، وسبب نفي الرجاء بعيدا عن الدار البيضاء هو مصادرة الموال المزعج « أغنية فبلادي ظلموني » التي تخطت الحدود، وصارت اليوم تتغني في كل بقاع العالم ولازمة تعبير عن القهر وإسماع صوت المغلوب على أمرهم.
قلت له أن أغنية فبلادي ظلموني يتغنى به الرجاويون في كل تنقلاهم ولا أحد يمنعهم باسم الحريات من الجهر به، فأخبرني أن هناك فرق بين يتغني به ألف أو ألفين من الرجاويين وبين أن يزلزل أركان «دونور» بصوت 45 ألف مناصر كل أحد.

إقرأ أيضا : عبد المجيد الظلمي المايسترو يغادر ملعب الحياة تحت وابل من الحب


لغاية اللحظة أرفض تصديق هذا الطرح، حتى وإن عاد ليتصل بي ويحيلني على ما لحق أنصار الرجاء من تنكيل في المجمع الأميري بعد الكلاسيكو، فكان ردي صارما وهو أنه وتحت أي طائل لا يمكنني إطلاقا أن أبرر إنفلاتا لجمهور ما مهما كان نوعه، لا يمكنني الدفاع عن التخريب وعن إلحاق الأذى بالملك العام وخاصة التعدي على هيبة الأمن.
اليوم الكل تحول لفقيه يقدم نظرياته في مسببات الشغب ومقدماته، لكن لا أحد يتحدث عن «صولد العقوبات» التي تصدر بلا ضوابط من لجان تعاقب الرجاء بعد يوم من الأحداث وتنام أسبوعا لتعاقب الٌآخرين.


ما هو أقوى من المخدرات، هناك قرقوبي الأحكام الظالمة التي تحاكم بانون بـ 6 مباريات وتدير ظهرها للناهيري الذي كاد يشعل حربا بفيديو متهور لولا حكمة إدارة الوداد التي عاقبت اللاعب قبل الجامعة.
الصولد الموجود في العقوبات، يجب أن يبرر لنا لماذا يعاقب الرجاء بـ 4 مباريات ووجدة بـ 5 وبركان بمبارتين، جمهور الأول أتلف 50 مقعدا وجمهور الثاني حرقها، وحرق الملك العام عقوبته الجنائية أقوى من التخريب. 


أصحاب الصولد و أغنية فبلادي ظلموني


أصحاب الصولد عليهم تبرير عقوبة الحارس المحمدي المرنة وهو يتحول لأراجوز يهيج يستفز جماهير متذمرة، ولماذا سكتت عن طارق مصطفى الذي أشعل الفتنة حين تساءل إن كانت وادي زم مغربية أم لا؟ ولماذا صمتت حين تدخل الركراكي لينصب نفسه وصيا على البطولة وقال أنه سيتصل بأبرون ليجيبه لماذا خسر مع الحسنية؟
حين تحضر مقاربات الكيل المختل لميزان العدل، وتسيطر الأهواء والنزوات على سلطان العدل في الأحكام، هنا يرتفع صوت « أغنية فبلادي ظلموني «أكثر وتكبر في دماغهم حكاية الحكرة ليصدقوها أكثر ويتأكدوا أن الأحكام تحتاج فعلا لـ «رقية شرعية».

مقال ل منعم بلمقدم

الكاتب محمد بوحدة

محمد بوحدة

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة