سيدي المختار نيوز | أحفاد الفراعنة ...هل حقا المصريون أحفاد للفراعنة ؟

أحفاد الفراعنة …هل حقا المصريون أحفاد للفراعنة ؟

img

« أحفاد الفراعنة »، عبارة كانت – ولاتزال – تسمع على ألسنة العديد من الإعلاميين والشخصيات العامة في مصر، على سبيل الفخر والتباهي بأنهم امتداد حضارة كانت قائمة منذ سبعة آلاف سنة. يحب العديد من المصريين التغني بأمجادهم وإنجازاتهم، لذلك فإنهم يصرون على تأكيد انتمائهم للفراعنة و أنهم أحفاد الفراعنة ، خصوصًا وأن آثار الفراعنة لاتزال قائمة تبهر أعين العالم كله.

يقول البعض: إن المصريين يحبون التحدث عن أن وراءهم حضارة سبعة آلاف سنة، وينسون سؤال أنفسهم عما أضافوه هم إلى ما خلفه لهم الأسلاف، وماذا سيفعلون بأنفسهم في المستقبل الذي تتطاحن فيه الثقافات والشعوب التي تحاول الهيمنة على العالم، بالرغم من أنها لا تستند إلى مثل حضارتهم ذات السبعة آلاف سنة.

وفي المقابل، نلاحظ وجود تيار آخر من المصريين يرفض فكرة أنهم ينتمون إلى الفراعنة، ويصرون على أنهم عرب، وقد زادت هذه النغمة بقوة في أعقاب حكم الرئيس المصري جمال عبد الناصر الذي كان يصر دائمًا على فكرة العروبة والوحدة العربية، حتى تشبع الكثير من المصريين بمفهوم العروبة.

إقرأ أيضا : قصة تمثال الحرية من مصر إلى فرنسا إلى الولايات المتحدة الأمريكية

 

فكرة العروبة نفسها – التي ترسخت في الأذهان والسياسات – كانت سببًا في قيام الكثير من الصراعات التي وصلت إلى حد شن الحروب، حيث نلاحظ كيف ظهر على إثرها تقييدات على ثقافات أخرى، مثل الأكراد والأمازيغ وغيرهم، وكيف وصل الأمر حاليًا إلى صراعات سياسية مبنية على أسس عرقية أو سياسية بطابع عرقي مع إيران أو عربي تركي مثلًا.

والسؤال هنا، ما هو أصل المصريين الحاليين الذين يتباهون دومًا بأصولهم؟ أهم عرب أم فعلا هم أحفاد الفراعنة ؟

أحفاد الفراعنة

أحدث دراسة بحثية تتعلق بالفراعنة والمحتوى الجيني الخاص بهم أظهرت مفاجأة كبيرة للمصريين؛ فقد ذكر علماء – في شهر ماي 2017 – أنهم فحصوا بيانات الخريطة الجينية (الجينوم) لـ 90 من المومياوات الفرعونية من أحد المواقع على بعد نحو 115 كيلومتر جنوبي القاهرة، في دراسة جينية هي الأكثر تطورًا على الإطلاق للمصريين القدماء.

العلماء الذين تمكنوا من الحصول على تسلسل الجينوم الكامل للمصريين القدماء لأول مرة، خلصوا إلى أن شعب الفراعنة كانوا أكثر ارتباطًا مع الأوروبيين المحدثين وسكان الشرق الأدنى بدلًا من المصريين الحاليين.

وطبقًا لما ذكرته وكالة رويترز، فقد جرت عملية استخلاص الحمض النووي من أسنان وعظام المومياوات في مقابر شاسعة مرتبطة بالإله أوزيريس، ويرجع أقدمها إلى عام 1388 قبل الميلاد تقريبًا، أي في عهد الدولة الحديثة، وهي مرحلة بلغ فيها نفوذ مصر وثقافتها أوجهما، أما أحدث المومياوات فترجع تقريبًا إلى العام الميلادي 426، أي بعد عدة قرون من تحوّل مصر إلى أحد أقاليم الإمبراطورية الرومانية.

وقال العالم يوهانس كراوسه، من معهد ماكس بلانك لعلوم التاريخ البشري في ألمانيا، والذي قاد الدراسة التي نشرتها مجلة «نيتشر» المتخصصة، «كان هناك الكثير من النقاش عن الأصول الجينية للمصريين القدماء»، وأضاف: «هل ينحدر المصريون المعاصرون مباشرة من نسل المصريين القدماء؟ هل كانت هناك استمرارية وراثية في مصر على مدار الزمن؟ هل غيّر الغزاة الأجانب التركيبة الوراثية؟ على سبيل المثال: هل أصبح المصريون أكثر أوروبية بعد أن غزا الإسكندر الأكبر مصر؟ يستطيع الحمض النووي القديم التعامل مع هذه الأسئلة».

وأظهر الجينوم أن المصريين القدماء يختلفون عن المصريين المعاصرين في أن صلتهم الجينية بشعوب إفريقيا جنوبي الصحراء تتراوح بين محدودة ومنعدمة، ومن المعروف أن بعض هذه الشعوب مثل الإثيوبيين القدامى كانت لهم تفاعلات كبيرة مع مصر.

أما الصلات الوراثية الأقرب فكانت بشعوب الشرق الأدنى القديم، ويشمل ذلك أجزاء من العراق وتركيا، بالإضافة إلى فلسطين وسوريا ولبنان، ورصد الباحثون استمرارية وراثية تشمل عصر الدولة الحديثة والعصر الروماني، ووجدوا زيادة كبيرة في الأصول التي ترجع لإفريقيا جنوبي الصحراء قبل نحو 700 عام لأسباب غير واضحة.

وقال كراوسه: «لم يكن هناك تغيّر ملحوظ في تلك الأعوام الـ 1800 من التاريخ المصري.. التغير الكبير حدث بين ذلك الحين والآن».

يذكر أن هذه النتائج أثارت شكوكًا من أحد كبار علماء المصريات، الذين تساءلوا عما إذا كان التحليل الجيني يمكن أن يبرر هذا البيان الكاسح، وأشار إلى تاريخ طويل من المحاولات الزائفة لفصل المصريين القدماء عن السكان المعاصرين، واعترف الباحثون أن عيناتهم «قد لا تكون ممثلة بالفعل لكل الفراعنة في مصر القديمة».

وأظهرت الدراسة أيضًا أن للمصريين المحدثين مكونًا جينيًا من منطقة جنوب الصحراء الإفريقية (ذوي البشرات السمراء) بنسبة 8%، والذي يعزى إلى هجرات العبيد التي جرت مؤخرًا، بشكل نمطي، حددت الدراسة محتوى جيني معين هو المسؤول عن البشرة الفاتحة نسبيًا للمصريين.

 

مقال ل علاء الدين السيد

الكاتب حسن الفازر

حسن الفازر

خبير في الأرشفة ومدون معلوماتي فلسطيني من غزة

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “أحفاد الفراعنة …هل حقا المصريون أحفاد للفراعنة ؟”

  1. التعقيبات: سيدي المختار نيوز | الكاثوليكية و الأرثوذكسية و البروتستانتية تعرف على الفرق بينهم

التعليقات مغلقة